عرب لندن

بدأت بريطانيا، اليوم الأربعاء، تجربة علاج جديد يؤمل أن يقي مرضى (كوفيد-19) من أعراض المرض بنسبة كبيرة.

وأفادت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" بأن أول مريض تلقى جرعة من العلاج في مستشفى هال رويال نفيرماري، وهي عبارة عن استنشاق بروتين مضاد للفيروسات انترفيرون بيتا، والذي ينتجه الجسم عادة عند تعرضه لعدوى فيروسية.

ويأمل الباحثون المسؤولون عن التجربة أن يقوم البروتين المستنشق بتحفيز الجهاز المناعي للجسم وتهيئة الخلايا لمقاومة الفيروس، خاصة أن فيروس "كورونا" يمنع جسم المريض من إنتاج هذا البروتين عندما يهاجم خلاياه.

وتشير النتائج الأولية للتجربة إلى أن العلاج يمكنه منع حدوث الأعراض الشديدة لمرض (كوفيد-19) التي تحتاج لوضع أجهزة تنفس للمريض بنسبة 80 بالمئة من الحالات.

وتقول شركة "سينيرجين" المنتجة للعلاج إن التجارب السريرية السابقة أثبتت أن العلاج لديه القدرة على تحفيز استجابة مناعية في الجسم، مضيفة أن مرضى الربو والذين يعانون من أمراض مزمنة في الرئة يستطيعون تحمل العلاج.

وتضيف الشركة، التي تطور العلاج بالتعاون مع جامعة (ساوثهامبتون) البريطانية، أنه يكلف نحو 2000 جنيه استرليني.

وكانت بريطانيا بدأت في ديسمبر الماضي أكبر حملة تطعيم في تاريخها، حيث حصل ما يزيد على 2.4 مليون شخص على اللقاح المضاد لفيروس (كورونا) حتى الآن.

للإشارة فإن عدد المصابين بفيروس "كورونا" في بريطانيا اقترب من حاجز 3.2 مليون شخص، فيما بلغ عدد الوفيات 83342 حالة حتى الآن.