عرب-لندن 

 

كشف استطلاع أن ثلث السائقين في بريطانيا سيتواجدون على الطرقات في نهاية الأسبوع، احتفالا برفع القيود و تعليق الإغلاق الشامل في البلاد. 

و أظهرت الأرقام أن أكثر من 10 ملايين شخص سيقضون ليلتهم خارج منازلهم في الرابع من يوليو. 

وأطلق البريطانيون لقب "السبت العظيم" على يوم 4 يوليو، بعد أن أعلنت الحكومة عن إعادة فتح المطاعم والحانات في نفس التاريخ. 

وتوقع المسؤولون أن يتسم يوم السبت بالفوضى، إذ قرر معظم الأشخاص استخدام سياراتهم الشخصية عوضا عن المواصلات العامة خشية العدوى بفيروس كورونا. 

ومن جهتها، تتوقع شركات الإنقاذ ارتفاعا في عدد الحوادث في نهاية الأسبوع، بسبب عدم استعمال الناس للسيارات منذ شهرين. 

وارتفعت المخاوف بشأن حدوث موجة ثانية لفيروس كورونا مع إعادة فتح البلاد الذي سيؤدي لازدحام شديد، ما سيجعل اتباع قواعد التباعد الاجتماعي شبه مستحيلة. 

يذكر أن رئيس الوزراء، بوريس جونسون،أعلن الأسبوع الماضي عن تنفيذ المرحلة الثالثة والأخيرة من رفع القيود المفروضة لمنع انتشار فيروس كورونا، والتي تشمل إعادة فتح المطاعم و المقاهي والحانات و صالونات الحلاقة.