عرب لندن

تمكَّن طفل بريطاني يبلغ من العمر 16 عاماً فقط من تحويل مبلغ 150 جنيهاً استرلينياً فقط (200 دولار أمريكي) الى أكثر من 60 الف جنيه استرليني (80 ألف دولار تقريباً)، وذلك خلال عدة شهور لم تكمل عاماً واحداً في حادثة أشبه بالخيال أو السحر وأثارت جدلاً على شبكات التواصل الاجتماعي في بريطانيا.

وبحسب التفاصيل التي انشغلت بنقلها وسائل الاعلام المحلية في بريطانيا فان إدوارد ريكيتس البالغ من العمر 16 عاماً فقط استطاع أن يصبح أصغر تاجر عملات أو "متداول فوريكس" في بريطانيا بأكملها وذلك بعد أن تعلم الصنعة من فيديو على "يوتيوب" وبدأ قبل شهور تجارته في هذا المجال برأسمال 150 جنيه استرليني فقط.

وتجاوزت ثروة ريكيتس أخيراً مستوى الـ60 ألف جنيه استرليني (80 ألف دولار) خلال مدة لم تصل الى سنة واحدة بفضل الأرباح الكبيرة التي حققها خلال هذه الفترة.

وقال تقرير نشرته جريدة "مترو" البريطانية إنّ الفتى إدوارد أمضى ساعات طويلة في تعلم كيفية التداول على الانترنت وكيفية دخول سوق العُملات وتحقيق الأرباح.

وبحسب التقرير فان إداوارد الذي يسكن في منطقة "توتنهام" شمالي العاصمة لندن وهو الآن أصغر متداول محترف في أسواق الفوركس على مستوى بريطانيا.

وتبين بأن إدوارد يمضي أوقات فراغه بين الحصص الدراسية في المدرسة وهو يتابع حركة التداولات المتعلقة بالعملة، أما أفضل الأرباح التي تمكن من تحقيقها فجاءت بفضل الصفقات التي أجراها في أعقاب الأخبار الهامة التي كانت تخرج عن "البريكست" والمفاوضات الجارية بين بريطانيا وبروكسل بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وبعد تحقيقه نجاحاً في مجال "الفوركس" أصبح إدوارد يدير حالياً حسابات لأكثر من 100 عميل، لكن كل منهم لا يزيد رأسماله عن 120 جنيه استرليني فقط، بحسب ما تقول جريدة "مترو".

ويقول إدوارد إنه سوف ينفق 30 ألف جنيه استرليني من الأموال التي يمتلكها حالياً في شراء سيارة مرسيدس، لكنه ينتظر أن يبلغ 18 عاماً من العمر حتى يتمكن من قيادة السيارة وامتلاكها بشكل قانوني، كما يعتزم أن يسافر مع عائلته في إجازة الى الولايات المتحدة بهذه الأموال التي استطاع أن يجمعها بمفرده.