عرب لندن

قال النائب البريطاني من حزب المحافظين عن بلدة دودلي، نورث ماركو لونجي، إن استقلال المملكة المتحدة عن الاتحاد الأوروبي سمح لرئيس الوزراء بوريس جونسون بتنفيذ إستراتيجية اللقاح الخاصة به بشكل أكثر سلاسة مما هو عليه في القارة، منقذا البريطانيين من أزمة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وأشار النائب، في تصريح صحفي، إلى أنه بينما وافقت المملكة المتحدة على لقاح فايزر-بيونتيك في 2دجنبر الماضي، بدأ الاتحاد الأوروبي برنامجه للتلقيح في 27 من نفس الشهر. ومنذ ذلك الحين، تلقى التكتل انتقادات لتأخره في الموافقة على اللقاح وضعف إستراتيجية التنفيذ.

ووفقا لآخر الأرقام، تمكنت ألمانيا من تلقيح 477000 شخص حتى يوم الخميس الماضي، بينما نفذت فرنسا 45500 ضربة فقط حتى الجمعة. وأجرت المملكة المتحدة حتى الآن 1.3 مليون تطعيم اعتبارا من 3 يناير الجاري، ووافقت أيضا على عقاقير جامعة أكسفورد/أسترازينيكا ومودرنا.

واعتبر لونجي أن مغادرة المملكة المتحدة للاتحاد الأوروبي واستراتيجيتها للمشتريات أنقذت الملايين. وقال إن "الحكومة تعرضت لانتقادات في الصيف عندما لم تشارك في خطة الاتحاد الأوروبي لشراء اللقاحات... لكنني متأكد من أن هناك العديد من الدول تتمنى لو فعلت نفس الشيء مثل المملكة المتحدة.

وكانت المملكة المتحدة قد قررت الصيف الماضي، عدم المشاركة في خطة التطعيم التابعة للاتحاد الأوروبي، على الرغم من أنه كان من الممكن أن تشارك حتى نهاية الفترة الانتقالية في 31 دجنبر الماضي.