عرب-لندن

 

كشف أنجيلو بوريلي، رئيس وكالة الحماية المدنية  المسؤولة عن جمع البيانات في إيطاليا، أن الإصابات الحقيقية بفيروس كورونا قد تكون أكبر بعشرة أضعاف عما هو معلن. 

و بلغت الإصابات المؤكدة و المعلن عنها حوالي 64 ألف شخص، فيما تظهر أحدث الأرقام أن أكثر من 6 آلاف شخص لقوا حتفهم جراء الإصابة بالفيروس. 

و بحسب الأرقام، وصل عدد الوفيات في إيطاليا ضعف عدد الوفيات في الصين، الأمر الذي جعلها أكثر دولة متضررة من الفيروس حتى الآن. 

و غالبا ما يقتصر اختبار الكشف عن المرض على الأشخاص الذين يوجهون للمستشفى، ما يعني أنه قد يكون هناك آلاف الحالات التي لم يتم اكتشافها بعد. 

و أشار بوريلي، إلى أنه يعتقد أن ما يصل إلى 640 ألف شخص أصيبوا في البلاد. 

و أضاف الأخير، أن إيطاليا تواجه نقصا حادا في الأقنعة و أجهزة التنفس، فيما تحاول الدولة استيراد الأجهزة من الخارج، لكن دولا عديدة أوقفت هذه المبيعات و من ضمنها روسيا و الهند و رومانيا. 

و أشار بوريلي، إلى أن أزمة كورونا ستخلف آثار اقتصادية وخيمة على البلاد. 

و من جهتها قالت الحكومة أنها تريد نشر صندوق إنقاذ للدول الأعضاء في عملة اليورو المشتركة دون قيود - وهو مطلب يضع روما على خلاف مع الدول الشمالية الأكثر ثراء.