عرب لندن
تعتبر السياحة حول العالم من أكثر العوامل المتضررة بعد أزمة فيروس كورونا، حيث صار من الصعب على الكثيرين التنقل والسفر عبر البلدان بسبب مخاوف تفشي الفيروس والعدوى وخطر الإصابة، لكن وسط تلك الأزمة برزت مجموعة من الدول كمستقر أمنة للسياحة، يمكن زيارتها بدون الخوف من أزمة كورونا.

تبليسي- جورجيا

تأتي مدينة تبليسي عاصمة جورجيا ضمن العواصم الأمنة للسياحة والسفر خلال أزمة كورونا، حيث أن معدلات الإصابة هناك ليست مرتفعة، كما أنها ليست ضمن بؤر العدوى في القارة الأوروبية بجانب أنها من العواصم السياحية الرائعة ذات المزارات المتميزة والتسهيلات الكبيرة للسياحة، وكذلك الأسعار المنخفضة.

ماديرا-البرتغال

واحدة من أفضل المزارات السياحية في أوروبا، حيث أنها تمتلك العديد من المقومات السياحية الرائعة بجانب انخفاض تكاليف السياحة داخلها، والأهم من ذلك أنها ليست ضمن بؤر العدوى الكبيرة داخل أوروبا، ويمكن اعتبارها من النقاط الأمنة داخل القارة الأوروبية.

كوروفو- اليونان

تعتبر مدينة كوروفو اليونانية من أفضل الوجهات السياحية في تلك الظروف المتعلقة بأزمة كورونا، حيث أن المدن اليونانية ليست ضمن بؤر العدوى الكبرى داخل القارة الأوروبية، كما أنها مزار سياحي متميز ومنخفض التكلفة للعديد من هواة السياحة الأوروبية.

كافتات- كرواتيا

تأتي مدينة كافتات الكرواتية ضمن المدن الأقل إصابة ضمن القارة الأوروبية بفيروس كورونا، حيث أن معدلات الإصابة منخفض للغاية ولا تدخل ضمن بؤر العدوى الكبرى في أوروبا، ويمكن اعتبارها ضمن الوجهات السياحية المتميزة.

كلوج- نابوكا- رومانيا

تأتي المدن الرومانية ضمن أفضل الوجهات السياحية الأمنة في القارة الأوروبية فهي من ضمن المدن الأقل تسجيلاً لحالات كورونا في القارة الأوروبية وهي من الوجهات السياحية المتميزة التي يمكن الوصول إليها كمزار سياحي متميز