عرب لندن

أظهر تحقيق استقصائي أن أكثر من 4 آلاف عامل في المسالخ ومصانع اللحوم في أوروبا أصيبوا بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)؛ ما أدى إلى إغلاق 9 مصانع على الأقل.

وذكرت صحيفة إندبندنت البريطانية، أمس الأحد، أنه يعتقد أن السبب وراء التفشي هو عمل الموظفين على مسافات متقاربة من بعضهم البعض في درجات حرارة منخفضة، لكن الحكومة البريطانية ومسؤولي الصحة العامة يبحثون عن أدلة في جميع أنحاء العالم تربط مصانع اللحوم بمرض (كوفيد-19) الذي تسببه السلالة الأحدث من فيروس كورونا.

وأشارت الصحيفة إلى أن ألمانيا اضطرت الأسبوع الماضي إلى إعادة فرض إجراءات الإغلاق بعد اكتشاف إصابة أكثر من 1500 عامل في أحد أكبر المسالخ في أوروبا بفيروس كورونا.

ووجدت وحدة الصحافة الاستقصائية لمنظمة السلام الأخضر جرينبيس أن هذا هو أكبر تفش من بين 37 تفشيا على الأقل في المسالخ الأوروبية ومصانع تعبئة اللحوم منذ مارس الماضي.

وأضافت الصحيفة أنه في بريطانيا، أصيب أكثر من 60 موظف ا في مصنع لتوريد اللحوم إلى متجر "أسدا" في غرب مقاطعة يوركشاير، كما عانى مصنعان لتجهيز الأغذية في ويلز من تفشيين منفصلين أحدهما مصنع للدجاج في جزيرة أنجليسي، حيث أثبتت الفحوص إصابة ما لا يقل عن 150 موظفا بالفيروس.

وأعلن مصنع للحوم الخنازير في إقليم ميدلاندز الأسبوع الماضي أن نحو 12 عاملا لديه كانت نتائج فحوصهم إيجابية.

وفي أيرلندا، سجلت السلطات 1114 حالة إصابة بكوفيد-19 في ما لا يقل عن 20 تفشيا في مصانع اللحوم، كما تم الإبلاغ عن إصابات جماعية عنقودية في مصانع في هولندا وفرنسا وإسبانيا.

وفي الولايات المتحدة، قال نيل بارنارد مؤسس لجنة الأطباء للطب المسؤول، إن المسالخ "بؤر خصبة" لفيروس (كوفيد-19).

وثبتت إصابة ما لا يقل عن 33823 من عمال اللحوم في الولايات المتحدة بفيروس كورونا، ومات منهم 116 شخص ا على الأقل، وفق ا لشبكة متابعة الغذاء والبيئة.

وتابعت صحيفة إندبندنت أن أكثر من نصف حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في ولاية داكوتا الأمريكية س جلت في مسلخ واحد.