عرب لندن

توفيت ممرضة، تبلغ من العمر 28 وفي الأشهر الأخيرة من حملها، كانت تعمل في هيئة الصحة البريطانية، ويعتقد أنها لا تعاني من أي ظروف صحية، وذلك بعد أيام فقط من إصابتها بفيروس كورونا.

وكانت الممرض،ة التي عملت لمدة 5 سنوات في مستشفى بمقاطعة بيدفوردشير وسط إنجلترا، تحمل في أحشائها جنينا (بنت)، حيث اضطر الأطباء إلى إجراء عملية قيصرية طارئة من أجل إنقاذها قبيل أن تتوفى الأم.

وفي تقرير إلكتروني لصحيفة "دايلي ميل"، ذكر أن الطفلة ولدت قبل موعدها، وهي في وحدة حديثي الولادة، إلا أنه ليس من الواضح ما إذا كانت المولودة مصابة بالفيروس أم لا، ولم تظهر نتائج الاختبارات حتى الآن.

وأشاد رئيس مستشفى لوتن ودونستابل، الدكتور ديفيد كارتر، إلى "أن ولادة الطفلة كمنارة الضوء في وقت مظلم للغاية". وأضاف أن الممرضة الراحلة كانت تعمل في مستشفى لوتن ودونستابل الجامعي حتى شهر مارس الماضي، عندما أخذت إجازة أمومة تمهيدا للولادة.

يذكر أن الفيروس القاتل في بريطانيا أسفر عن وفاة عدد من الأطباء والممرضين والصيادلة، فيما يوجد المئات من المصابين وحاملي الفيروس من الكوادر التمريضية في المنازل أو المشافي.

وأشارت تقارير محلية إلى أن المشافي تعاني نقصاً في الأطباء والممرضين، وفي أجهزة التنفس والكثير من المواد الطبية.