عرب لندن

قالت المؤسسات الخيرية إن إغلاق الحدود البريطانية، المقترح، في وجه العمال ذوي المهارات المنخفضة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ينطوي على خطر دفع مواطني الاتحاد الأوروبي الضعفاء إلى العبودية الحديثة وإلى تنشيط السوق السوداء للعمال ذوي الأجور المنخفضة، المرجح أن يتم استغلالهم من قبل مجرميها، فضلا عن إنتاجه انعدام الأمن الوظيفي.

و تضيف الغارديان أن مثل تلك القرارات ستؤدي إلى إنشاء سوق عمل غير منظم وانخفاض مستويات قياسية في العمالة، وستضر بالفعل بمواطنين الاتحاد الأوروبي الموجودين بالفعل في بريطانيا وإلى عدم معرفتهم بحقوقهم القانونية بعد بريكست، وغيرهم من الأشخاص العاملين في الوظائف ذو الرواتب والمهارات المنخفضة.

وبموجب القوانين الجديدة المقترحة، سيتم السماح للعمال المهرة فقط بالاستقرار في المملكة المتحدة. 

وتقول الحكومة إن هناك ما يكفي من مواطني الاتحاد الأوروبي في البلاد بالفعل لتزويد القوى العاملة.

وتفيد تقارير أنه تمت إحالة ما يقارب 7000 شخص إلى الوكالة الوطنية للجريمة كضحايا عبودية معاصرة في المملكة المتحدة في عام 2018. وتعهدت تيريزا ماي رئيس الوزراء السابقة بمعالجة القضية.