عرب لندن

لم يشهد الاقتصاد البريطاني أي نمو في الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2019، إذ تقلص قطاع التصنيع المحلي للربع الثالث على التوالي، وتباطأ قطاع الخدمات في وقت قريب من الانتخابات.

وقال مكتب الإحصاءات الوطنية (ONS) إن صناعة السيارات شهدت ربحًا ضعيفًا بشكل خاص.

كما أظهرت أرقام مكتب الإحصاءات الوطنية أن الاقتصاد نما بنسبة 1.4 في المائة في عام 2019، وهو أعلى من معدل 1.3 في المائة في عام 2018.

وتشير الاستطلاعات الحديثة إلى أن الاقتصاد قد انتعش في مطلع هذا العام.

واقترحت روث غريغوري، كبيرة الاقتصاديين في المملكة المتحدة في كابيتال إيكونوميكس، أن النمو الثابت الذي شوهد في نهاية العام سيثبت أنه نقطة ضعف. وأضافت: "إن الإضافات في مسوحات النشاط والشعور تشير إلى أن الربع الأول سيكون أفضل بكثير، وأرقام الناتج المحلي الإجمالي لم تكن بالسوء الذي كنا نخشاه في الربع الأخير من السنة، وفي ديسمبر وحده، نما الاقتصاد بنسبة 0.3 في المائة وفقًا لما ذكره مكتب الإحصاء الوطني، مما عكس التراجع الذي شهدناه سابقًا في نوفمبر".

وقال احد المستشارين إن هدف النمو الاقتصادي غير واقعي.

وقد ثبتت أسعار الفائدة البريطانية حيث أظهر الاقتصاد علامات على الارتفاع، وقال تيج باريك كبير الاقتصاديين بمعهد المديرين "من المرجح أن حالة عدم اليقين السياسي وفك المخزونات تسببت في تباطؤ الاقتصاد في نهاية العام الماضي".

وعلى الرغم من ذلك، دخلت الشركات عام 2020 مع خطوة جديدة خلال الربيع في حين ارتفعت خطط التوظيف ونوايا الاستثمار أيضًا في الوقت ذاته.