عرب لندن

مع استمرار جائحة فيروس كورونا في الإضرار بتعليم الأطفال وتغذيتهم وصحتهم، تحذر يونيسف في تقرير جديد من إمكانية ظهور "جيل ضائع" في ظل انزلاق 150 مليون طفل إضافي إلى الفقر متعدد الأبعاد حتى منتصف 2020.
حذرت منظمة الأمم المتحدة لحماية الطفولة (يونيسف)، اليوم الخميس (19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020)، من إمكانية ظهور "جيل ضائع" مع استمرار جائحة فيروس كورونا في الإضرار بتعليم الأطفال وتغذيتهم وصحتهم.
وذكرت المنظمة في تقرير جديد أن الأطفال والمراهقين يمثلون 11 في المائة من حالات الإصابة بفيروس كورونا في العالم. وقالت المديرة التنفيذية لليونيسف هنريتا فور في بيان صحفي: "خلال جائحة كوفيد - 19، كانت هناك أسطورة مستمرة أن الأطفال يتأثرون على نحو ضئيل بالمرض، وهو أمر بعيد كل البعد عن الحقيقة".
وأوضحت أن الاضطرابات في الخدمات الصحية والاجتماعية الرئيسية وارتفاع معدلات الفقر تشكل أكبر تهديد للصغار. وقالت فور: "كلما طالت مدة الأزمة، كلما كان تأثيرها أعمق على تعليم الأطفال وصحتهم وتغذيتهم ورفاههم"، مشددة أن "مستقبل جيل كامل في خطر".
وكشف التقرير عن انخفاض في تغطية الخدمات الصحية في ثلث 140 دولة شملها مسح المنظمة الأممية. ويرجع ذلك في الغالب إلى التدابير المتخذة لكبح انتشار الوباء. 
وذكرت يونيسف أن 265 مليون طفل على مستوى العالم لا يحصلون على الوجبات المدرسية، وسيعاني ما يتراوح بين 6 و7 وملايين طفل دون سن الخامسة، بزيادة قدرها 14 في المائة، من الهزال أو سوء التغذية الحاد هذا العام، معظمهم في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وجنوب آسيا.