عرب لندن

حذر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، الأربعاء، من المشاعر المعادية للصين، على الرغم من تجديد الانتقادات الشديدة لأفعال بكين وسياساتها.

وقال لرؤساء لجان في البرلمان: "لا أريد أن تتجه هذه الدولة أو هذه الحكومة نحو مشاعر متهورة من العداء للصين... علينا أن نحقق توازن ا".

وأثارت بريطانيا غضب الصين لإدانتها تطبيق قانون أمني مثير للجدل في مستعمرتها السابقة هونغ كونغ استخدم ضد النشطاء المؤيدين للديموقراطية.

وسهلت حصول سكان هونغ كونغ على الجنسية البريطانية، من خلال تخفيف متطلبات الدخول لأولئك الذين يحملون جوازات سفر بريطانية يمكن استخدامها في الخارج.

كما منعت أيضا شركة الاتصالات الصينية العملاقة هواوي من المشاركة في البنى التحتية لشبكة الجيل الخامس البريطانية، رضوخا لضغوط الولايات المتحدة التي تعتبر أن الشركة تمثل خطرا أمنيا.

والثلاثاء، ندد وزير الخارجية دومينيك راب بما وصفه بأنه "همجية" في معاملة الصين لأقلية الاويغور في مقاطعة شينجيانغ شمال غرب البلاد.

وفرضت بريطانيا مؤخرا ضوابط استيراد على الشركات التي تشتري سلعا بصورة مباشرة أو عن غير قصد من المقاطعة استخدمت في إنتاجها العمالة الاويغورية القسرية. وأثار ذلك رد فعل غاضبا من بكين التي حذرت بريطانيا من التدخل في شؤونها الداخلية.

لكن جونسون أخبر المشرعين أنه على الرغم من ضرورة توخي اليقظة، لا سيما بشأن التهديدات التي تتعرض لها البنية التحتية الحيوية والبيانات التي تجمع من الفضاء الإلكتروني، يمكن الحفاظ على العلاقات الثنائية.

وقال "أريد عالما نستطيع فيه إقامة علاقات جيدة مع الصين، حيث يمكننا التفاعل بحرية مع الصين والتحدث بصراحة مع الصين. ... التحدث بصراحة عن انتهاكات حقوق الإنسان يجب ألا يمنعنا من إقامة علاقة مثمرة، حيثما كان ذلك ممكنا".