عرب لندن

خصصت الأستاذة نادية البزاز، المحامية والمستشارة القانونية، موضوع حلقتها الجديدة، التي تبث، حصريا، على موقع "عرب لندن"، ومنصاته الرقمية، للحديث عن المستجدات التي طرحت الأسبوع الماضي بخصوص قوانين اللجوء.

وأوضحت البزاز، في حديثها، أن قانون دبلن، الذي اعتمد  حين دخلت بريطانيا إلى الاتحاد الأوروبي، سينتهي بخروجها مع البريكست، مشيرة إلى أن كل القوانين ذات الصلة باللجوء مستمدة من معاهدة جنيف للأمم المتحدة، وتنص على أن شخصا ما يحصل على حق اللجوء بشروط، ضمنها على الخصوص تعرضه لاضطهاد عرقي أو ديني أو بسبب الانتماء إلى فئة أو بسبب أفكار سياسية معارضة للنظام القائم في بلده، أو لأن حياته تكون في خطر، ويتعين عليه تقديم الدليل على ذلك.

وأوضحت البزاز، في حديثها، بأن بريطانيا ستعتمد إثر مغادرتها للاتحاد الأوروبي، مع نهاية السنة الحالية، على قانون قديم كانت تتعامل به مع اللاجئين، ويعطيها الحق في إبعاد أشخاص ترى بأنه يمكنهم العيش في بلدانهم، بحيث تتواصل الداخلية البريطانية مع داخلية البلد المعني، وحالما تحصل منه على إذن بإعادة الشخص، تعيده.

وقالت البزاز، في حديثها، "لنفترض مثلا أن شخصا دخل بريطانيا، وهو يحمل إقامة فنيزويلا، وتبين، عند تقديمه لجواز سفره، بأن إقامته الفنزويلية ما زالت سارية المفعول، تتواصل الداخلية البريطانية مع داخلية فنيزويلا، فإن وافقت على رجوعه، قد يعاد إلى بلده".

في الفيديو، الذي يوجد برفقة المقالة، جاوبت نادية البزاز، المحامية والمستشارة القانونية، على عدد من الأسئلة التي طرحت عليها سلفا، وأخرى ذات صلة بالموضوع المطروح في الحلقة الجديدة.