عرب-لندن

 

كشفت تقارير بريطانية عن مصادر أمنية، أن مرتكب حادثة الطعن في مدينة ريدينغ، والذي أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص، هو لاجئ ليبي، قضى فترة في سجون بريطانيا. 

وذكرت التقارير أن الشاب يبلغ من العمر 25 عاما، ويدعى خيري سعد الله، وأنه سجن لمدة عام كامل لارتكابه جريمة بسيطة دون ذكرها. 

وأعلنت السلطات البريطانية أن العمل الإجرام الذي وقع في بيركشاير، صنف كعمل إرهابي. 

وكشفت شرطة مكافحة الإرهاب عدم وجود دليل لتورط أي شخص آخر، وأنها لا تبحث عن شخص آخر كجزء من التحقيق. 

كشفت صحيفة” تيلغراف” البريطانية أن أصدقاء اللاجئ الليبي أفادوا بأنه شاب يحب حضور الحفلات ولكنه يعاني من “مشاكل عقلية” وأشاروا إلى أنه تحول من الإسلام إلى المسيحية.