عرب لندن

أصيب 15 شخصا، أمس السبت، في لندن خلال مصادمات بين قوات شرطة العاصمة البريطانية وآلاف المتظاهرين المناهضين للعنصرية .

وألقت قوات شرطة العاصمة البريطانية القبض على خمسة متظاهرين لقيامهم بالتعدي على قوات الشرطة وإثارة الشغب وحيازة أدوات هجومية.

وشهدت المظاهرات خروج جماعات تنتمي لليمين المتطرف، والتي قالت إنها تجمعت لحماية عدد من التماثيل لشخصيات تاريخية، مثل تمثال رئيس الوزراء البريطاني الراحل وينستون تشيرشل بوسط لندن، لكي لا تتعرض لأعمال تخريبية من قبل المتظاهرين المناهضين للعنصرية.

وتعليقا على أعمال العنف التي تخللت المظاهرات، قال بوريس جونسون رئيس الوزراء البريطاني،" إن البلطجة العنصرية لا مكان لها في شوارعنا ، أي أحد يهاجم الشرطة سيواجه بقوة القانون إلى أبعد مدى".

من جانبها أعربت بريتي باتيل وزيرة الداخلية، عن استيائها من خروج المظاهرات رغم التحذيرات التي أطلقتها السلطات، واصفة ما حدث من التعدي على قوات الشرطةبـ"البلطجة غير المقبولة". وتوعدت الوزيرة مثيري الشغب "ومن قاموا بأعمال عنف بأنهم سيواجهون عواقب قانونية لأن العنف تجاه قوات الشرطة لن يقابل بأي تسامح."

وشهدت مدن برايتون ونيوكاسل وليفربول وتشيلمزفورد وجلاسجو وبريستول وبيلفاست مظاهرات مماثلة دون أن تتخللها بشكل عام أعمال عنف تذكر.