عرب لندن

أفادت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن المواطنين البريطانيين أهملوا، وبشكل واسع النطاق، قاعدة "التباعد الاجتماعي"، في إطار الإجراءات الوقائية التي تطلبها الظروف في زمن جائحة "كورونا".

واحتشد المئات على شواطئ بريطانيا في يوم 20 مايو/ أيار، خاصة في ساوثيند رغم تفشي فيروس كورونا المستجد و دون مراعاة لإجراءات التباعد الاجتماعي. 

ونشرت وسائل إعلام بريطانية، مقاطع فيديو تظهر الإقبال الشديد من المواطنين على شاطئ ساوثيند في أكثر أيام السنة حرارة -حيث وصلت درجات الحرارة فوق 28 درجة مئوية-

يأتي ذلك بعدما قررت السلطات فى بريطانيا تخفيف قيود الحركة والحجر المنزلي في الآونة الأخيرة و السماح بالتنقل في المناطق المفتوحة، بما في ذلك الحدائق والشواطئ، ولكن فقط بشرط تطبيق التدابير الصحية اللازمة واتباع قاعدة التباعد الاجتماعي. 

فيما سجلت البلاد، اليوم الخميس، 2615 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا و بلغت نسبة وفيات فيروس كورونا في البلاد 14.36% تقريبًا وهي واحدة من أعلى نسب وفيات كورونا في العالم، والتي تفوق المتوسط العالمي، الذي يبلغ 6.46% تقريبًا. 

و تحتل بريطانيا المركز الخامس عالمياً في مؤشر الخطر لأكثر بلدان العالم تضرراً بوباء فيروس كورونا، وتأتي خلف كلٍ من الولايات المتحدة وروسيا والبرازيل وإسبانيا على الترتيب.