عرب-لندن 


 

أظهر استطلاع أجرته صحيفة" أوبزيرفر" تزايدا في أعداد الناس الذين يشعرون بعدم الرضا عن تعامل الحكومة مع أزمة كورونا. 

وبحسب الاستطلاع، بلغت نسبة الأشخاص غير الراضين 42%، فيما بلغت نسبة الراضين عن أداء بوريس جونسون، 39%.

و شكلت الأرقام الجديدة المرة الأولى التي تزيد فيها نسبة غير الراضين على نسبة الراضين. 

وبدوره، اعترف جونسون بأن هناك شعورا عاما بالإحباط في إنجلترا من الإجراءات التي اتخذتها الحكومة للتخفيف التدريجي من العزل العام وحالة الأغلاق. 

وأعلنت الحكومة يوم الأربعاء بدء عملية التخفيف التدريجي، بعدما شجعت من لا يستطيعون العمل من منازلهم على العودة للعمل، الأمر الذي تسبب بإرباك واسع بين صفوف الشعب، الذي اعتبر رسالة الحكومة "متضاربة و مربكة". 

ولم تنطبق تلك التغييرات الجديدة على أقاليم اسكتلندا أو ويلز أو أيرلندا الشمالية، إذ لم تخفف حكوماتها من إجراءات الإغلاق بعد. 

وقال جونسون في ميل أون صنداي "نحن نحاول إنجاز شيء لم يتعين إنجازه من قبل .. إخراج البلاد من حالة الإغلاق الكامل بطريقة آمنة لا تخاطر بالتضحية بما بذلتموه من جهد دؤوب.

"أدرك أن ما نطلبه الآن أكثر تعقيدا من مجرد البقاء في المنزل، ولكن هذه مشكلة معقدة ونحن بحاجة إلى الثقة في وعي الشعب البريطاني".

و ألحق الإغلاق في البلاد أضرارا اقتصادية واضحة، حيث أظهرت آخر الأرقام انكماشا نسبته 5.8% في شهر مارس، بينما يتوقع بنك إنجلترا انكماشا إضافيا في الفترة بين أبريل و نيسان بنسبة تقدر بحوالي 25%.

وكان جونسون قد كشف أنه الخطط الحالية تشير لعودة الحياة الطبيعية في شهر يوليو، شرط التزام الشعب بالقواعد. 

يذكر أن عدد الوفيات التي سجلت في بريطانيا حتى اليوم جراء الإصابة بفيروس كورونا ،بلغت 34,466 وفاة.