عرب-لندن 

 

توفيت عاملة في أحد مكاتب بيع تذاكر القطارات في بريطانيا، بسبب كورونا، بعد أن بصق أحد الركاب المصابين عليها. 

وكانت بيلي موجينغا، البالغة من العمر 47 عاما، تؤدي وظيفتها في محطة فكتوريا في لندن، بشكل معتاد في شهر مارس، حين ادعى رجل أنه مصاب بفيروس كورونا وقام بالبصق عليها وعلى زميلتها. 

و بعد مضى أيام على الحادثة، اكتشفت المتوفية و زميلتها أنهما أصيبتا بالفيروس، فيما نقلت موجينغا إلى أحد المستشفيات لتدهور وضعها الصحي وأعلنت وفاتها في 5 أبريل. 

وقال زوج بيلي، أن ابنتهما تعاني صعوبة في فهم ما حدث، وأضاف: "من المروع أن تفقد من تحب بهذه السرعة. نحن متأكدون أنها التقطت الفيروس عن طريق الشخص الذي قام بالبصق عليها". 

وقال الأمين العام لاتحاد نقابات العاملين في أجرة النقل، مانويل كورتس: " لقد صدمتنا و دمرتنا وفاة بيلي. إنها واحدة من العاملين في الخطوط الأمامية الذين فقدوا حياتهم بسبب فيروس كورونا". 

ودعا كورتس أن يتم شمل جميع العاملين في الخطوط الأمامية الذين يتوفون بسبب كورونا في التعويضات الحكومية، والتي تبلغ قيمتها 60,000 جنيه إسترليني. 

قالت مديرة محطات السكك الحديدية الجنوبية، آنجي دول، أن المحطة قامت بفتح تحقيق للوقوف على ملابسات الحادثة.