عرب-لندن

 

قال وزير الخارجية، الذي ينوب عن بوريس جونسون في رئاسة وزراء بريطانيا في غيابه، أن على الناس قبول "الوضع الطبيعي الجديد" في ظل القيود والإجراءات التي فرضتها الدولة، والتي قد تستمر لعدة أشهر. 

وقال راب، أن إجراءات التباعد الاجتماعي ستبقى قائمة "لبعض الوقت"، بعد يوم واحد من تجاوز عدد ضحايا فيروس كورونا 20,000.

ولأول مرة منذ توليه إدارة الحكومة، أفصح راب عن بعض الخيارات التي سيتم الأخذ بها عند تخفيف القيود. 

وبحسب ما قاله راب، سيطلب من المدارس فصل التلاميذ عن بعضهم البعض، فيما سيسمح للمكاتب بالعمل بأقل عدد من الموظفين وإبقاء مسافة أقلها 2 متر بين الموظفين والعملاء. 

وشدد راب أن تخفيف القيود لن يتم قبل القضاء على الفيروس. 

ورفض راب بدوره الإجابة عن الأسئلة المتعلقة بتوفير معدات حماية كافية لطواقم الأجهزة الطبية، بينما أكد تسجيل 78 وفاة بين صفوف العاملين في هيئة الخدمات الصحية و 16 من العاملين في مجال الرعاية. 

ومن جهة أخرى، قامت الوزيرة الأولى في اسكتلندا باستخدام عبارة "الوضع الطبيعي الجديد"، فيما أكدت أنها لن تمشي على نفس خطى بريطانيا في تخفيف القيود، إلا إذا لزم الأمر.