عرب لندن

احتشد عشرات الآلاف من البريطانيين، اليوم السبت، بمواقع مختلفة من العاصمة البريطانية لندن، وعلى الخصوص بالطرف الأغر وحديقة هايد بارك، ضد الإغلاق الذي تمارسه السلطة للحد من تفشي وباء كورونا المستجد.

وتحدثت وسائل إعلام بريطانية عما لا يقل عن 15000 متظاهر، لم يرتدوا أقنعة الوجه، في مسيرة "نحن لا نوافق'' رغم مطالبات متكررة لشرطة العاصمة بالالتزام بالقيود المفروضة تفاديا لانتشار فيروس كورونا في بريطانيا.

وتزامنت المظاهرة، التي نظمتها حركة (Stop New Normal)، مع آليات جديدة أقرتها الحكومة، من شأنها أن تحد من حركة ما يقرب من 18 مليون بريطاني؛ أي ربع السكان، جاءت في شكل قيود أكثر صرامة، ستنطلق بحلول الساعة 6 من مساء غدٍ الأحد.

يذكر أن شرطة العاصمة كانت حذرت المنظمين لاحتجاجات ضد إجراءات حالة الإغلاق الجديدة المكافحة لجائحة فيروس كورونا المستجد، من أنها لن تتسامح مع أعمال العنف والعداء تجاه الشرطة أو أفراد الشعب.

وقال القائد أدي أديليكان، الذي يقود عمليات شرطة العاصمة، حسبما ذكرت شبكة "يورو نيوز" الأوروبية اليوم السبت، "أدرك أن هناك إحباطا شديدا من تلك اللوائح، لكنها صممت للحفاظ على سلامة الجميع مما يعد فيروسا قاتلا" . وأوضح أديليكان "فمن خلال التجمع بصورة صارخة بأعداد كبيرة وتجاهل التباعد الاجتماعي فأنتم تعرضون صحتكم وصحة أحبائكم للخطر".

أما وزير الصحة البريطاني، مات هانكوك، فقال "أعترف بالعبء والتأثير الذي يكمن في تلك الإجراءات الإضافية على حياتنا اليومية لكن يجب علينا العمل بصورة جماعية وبسرعة لخفض عدد الإصابات".