عرب لندن 

كانت الحكومة البريطانية قد وضعت خطة "All in" ضمن الإجراءات الاحترازية للحد من تفشي فيروس كورونا أثناء الإغلاق الكامل، حيث أسكنت المشردين والأشخاص بلا مأوى مؤقتًا في الفنادق حتى انقشاع الغمة.
وانتشرت اليوم، صور مؤلمة لعشرات الأشخاص ينامون في العراء في أحد أكثر شوارع لندن ثراءً، وذلك بعد رفع قيود الإغلاق، وعودة الفنادق للعمل الربحي؛ مما دفع بالكثيرين للعودة إلى الشوارع مرة أخرى.
وتدعو الجمعيات الخيرية، الحكومة، لإيجاد حل طويل الأمد لمساعدة المشردين وسط الوباء، بعد ما ظهر ما لا يقل عن 20 رجلًا وامرأة ملفوفين في بطانيات ملقون على ورق مقوى ومراتب خارج صالة عرض مرسيدس في بارك لين، وستمنستر.

وينام المشردون في الشارع على بعد أمتار قليلة من أشهر فنادق الخمس نجوم في المملكة المتحدة البريطانية.. ومما آثار القلق أن عدد الأشخاص الذين ينامون في العراء "يزداد كثيرا يومًا بعد يوم".
ترتب على قواعد الإغلاق الناتجة عن تفشي فيروس كورونا فصل العديد من الأشخاص من وظائفهم، ومعاناة البعض الآخر من أزمات مالية مختلفة، مما انتهى بالكثير من المواطنين البريطانيين والوافدين بالنوم على الأرصفة.

وتم تحديد 75000 أسرة على أنها بلا مأوى أو معرضة لخطر أن تصبح كذلك قبل الإغلاق مما قد يجعل بريطانيا في مواجهة خطر أكبر، وقد حثت المؤسسات الخيرية الحكومة الآن على إيجاد حل مستدام لمساعدة النائمون في حالة عسيرة.

ودعت إلى تشريعات طارئة والمزيد من تمويل المجلس، علاوة على الاستمرار في توفير سكن آمن "بغض النظر عن حالة الهجرة أو غيرها من العوائق القانونية التعسفية".