عرب لندن 
تنظر المحكمة العليا في المملكة المتحدة، الإثنين، في قضية امرأة تم تجريدها من جنسيتها البريطانية لانضمامها إلى تنظيم داعش الإرهابي في سوريا، وترغب حاليا بالعودة لتقديم طعن ضد القرار. 

وكانت الحكومة البريطانية قد نجحت في مسعاها يوليو المنصرم لدفع أعلى محكمة في البلاد للنظر في مسألة السماح  لشميمة بيغوم بالعودة إلى المملكة المتحدة للطعن في قرار إسقاط الجنسية عنها.

وفي وقت سابق من يوليو، قضى ثلاثة قضاة كبار من محكمة الاستئناف بأنه يجب أن يُسمح لبيغوم بالقدوم إلى بريطانيا لتقديم الطعن.

لكن قاضيا قال إن على المحكمة العليا أن تنظر في التماس الحكومة لأنه يثير "نقاطا قانونية تحمل أهمية بالنسبة للعامة"، وفقا لما ذكرت وكالة "فرانس برس".

وكانت بيغوم في سن الخامسة عشرة عندما غادرت مع فتاتين أخريين البلاد للانضمام إلى تنظيم داعش في 17 شباط/فبراير 2015.

وتشير إلى أنها تزوّجت هولنديا اعتنق الإسلام بعد وقت قصير من وصولها إلى أراض كانت تخضع لسيطرة داعش . واكتُشف أمرها عندما كانت حامل في شهرها التاسع داخل مخيم سوري للنازحين في فبراير العام الماضي.

ووضعت طفلها الذي توفي بعد بضعة أسابيع من ولادته، كما توفي طفلاها الآخران المولودان في سوريا أيضا. 

وجرّدها وزير الداخلية آنذاك  ساجد جاويد من  الجنسية البريطانية لأسباب أمنية، ما دفعها لاتخاذ اجراءات قانونية إذ اعتبرت أن القرار كان غير قانوني وتركها بدون دولة وعرّضها لخطر الموت أو التعرّض لمعاملة مهينة أو غير إنسانية.

ويذكر أن بيغوم المولودة في بريطانيا من أصل بنغلادشي، لكن وزير خارجية بنغلادش أكد أنه لن يفكر في منحها الجنسية.

وأعقب هروبها مع صديقتيها من بريطانيا إلى سوريا عبر تركيا عام 2015 حملة بحث دولية عنها. ركّز اختفاؤها جهود لسلطات لمنع مسلمين بريطانيين من مغادرة البلاد للانضمام إلى تنظيم داعش

ولطالما أثار اكتشاف وجودها في مخيم روج (شمال شرق سوريا) بعد هزيمة التنظيم والسجالات القانونية التي استمرت لشهور بشأن عودة بيغوم سجالات في الصحف البريطانية اليمينية.

وبينما أشار معارضو السماح بعودتها إلى أنها تشكل تهديدا أمنيا، إلا أن المجموعات المدافعة عن ذلك قالت إن مبادئ حقوقية أهم على المحك وأن على بيغوم الخضوع للمحاسبة على جرائمها في بريطانيا.