عرب-لندن 

 

قال رئيس الوزراء، بوريس جونسون، أن عدم التوصل لاتفاق تجاري مع الاتحاد الأوروبي، لن يغير حقيقة أن مغادرة الاتحاد الأوروبي "نتيجة جيدة". 

وكان بوريس جونسون قد منح الكتلة 38 يوما للتوصل إلى اتفاق، بينما من المقرر أن يقوم جونسون بإبلاغ بروكسل رسميا، أن الموعد النهائي للتوصل إلى اتفاق هو 15 أكتوبر، وإذا لم يحصل ذلك فيسقوم الطرفان بالمضي قدما بشكل أوتوماتيكي. 

ومن المتوقع أن يؤكد جونسون على الموعد النهائي، وأن تجاوز الموعد النهائي دون اتفاق يعني عدم وجود اتفاق على الإطلاق بشأن التجارة الحرة. 

وكان داوننغ ستريت قد أنشأ مركزا للمرحلة الانتقالية بعد مغادرة بريطانيا الاتحاد الأوروبي، حيث يعمل المسؤولين المختارون على ضمان استعداد بريطانيا للتداول دون اتفاق مع الاتحاد الأوروبي عند انتهاء الفترة الانتقالية. 

وبحسب ما تتداوله الصحف المحلية، انتهاء الفترة الانتقالية دون التوصل إلى اتفاق للتجارة الحرة يعني أن المملكة سيكون لها ترتيب تجاري مشابه لذلك بين الاتحاد الأوروبي وأستراليا. 

ومن المتوقع أن يلقى جونسون كلمته بعد يوم يوم من تعهد وزير الخارجية، دومينيك راب، بعدم الانسحاب من النقاط الشائكة بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي. 

وفي حديثه مع سكاي نيوز، قال راب أن المفاوضات لازالت قائمة حول بعض النقاط التي تشكل خلافا، منها سيطرة بريطانيا على المناطق البحرية المخصصة للصيد و مستوى الدعم الذي ستقدمه بريطانيا لدافعي الضرائب. 

ويفضل راب من جهته، التوصل إلى اتفاق مع الاتحاد الأوروبي على المغادرة دون صفقة، لما في ذلك من "آثار ضارة" على الطرفين.