عرب-لندن 

 

وصف الكثير من البريطانيين، الرابع من يوليو بأنه "السبت العظيم"، عقب إعلان الحكومة يوم الثلاثاء بأنه يصادف موعد تنفيذ المرحلة الأخيرة من خطة تخفيف الإغلاق للتصدي لانتشار فيروس كورونا. 

وأكد رئيس الوزراء،بوريس جونسون، أن مسافة التباعد الاجتماعي ستتقلص من مترين إلى متر واحد، شريطة أن يلتزم الناس بقواعد السلامة العامة كارتداء الكمامات وزيادة استخدام معقم اليدين. 

وتشمل المرحلة الثالثة من تخفيف القيود إعادة افتتاح المقاهي ودور السينما والحانات والمتاحف، ومعظم أماكن الترفيه، دون تقديم عروض حية مع الالتزام بزيادة التهوية وحجز التذاكر مسبقا. 

في المقابل قال جونسون، أن الملاهي الليلية والكازينوهات وممرات البولينغ ومناطق اللعب الداخلية و صالونات التجميل وحمامات السباحة ستبقى مغلقة. 

ويعلن الرابع من يوليو انتهاء التدبير التي بدأت في 23 مارس، مقابل الالتزام بالتعليمات الجديدة والتي تفرض على الزبائن التعريف عن اسمهم بالإضافة لتفاصيل أخرى.