عرب لندن

تداعى الآلاف من البريطانيين، اليوم الأربعاء، إلى المظاهرة التي دعا إليها عدد من النشطاء الرافضين للعنصرية، في منطقة الهايد بارك وسط لندن، احتجاجا على السلوكات العنصرية، وذلك تحت شعار لا أستطيع التنفس.

وتماهت المظاهرة الحاشدة، بمنطقة هايد بارك، مع الأحداث التي وقعت بفعل مقتل الأميركي جورج فلويد على أيدي رجال شرطة، مستعملين العبارة الشهيرة "لا أستطيع التنفس"، وهي العبارة التي نطقها فلويد مرات حين كان يشعر بالاختناق وأحد رجال الشرطة يضع ركبته على عنقه، مع أنه مصفد اليدين، ولا يستطيع التحرك.

وامتدت شرارة الحراك ضد العنصرية، في الأيام الماضية، إلى عدد من مدن الولايات المتحدة الأميركية، مما نتج عنه دعوة الرئيس الأميركي ترامب إلى الشرطة الوطني والجيش للتحرك، بداعي التصدي للمشاغبين والمخربين.

ولم تسلم عواصم أوروبية وعالمية من الدعوة إلى التظاهر، رغم الحظر الصحي المفروض فيها، وخرج عشرات الآلاف في باريس ومدن فرنسية أخرى، للاحتجاج على السلوكات العنصرية إزاء الملونين والأجانب.