عرب-لندن 

 

قال بوريس جونسون، أن نظام الاختبار والتتبع الخاص بفيروس كورونا الذي بدأ العمل به في إنجلترا، هو "المفتاح الذي سيفتح سجن الإغلاق". 

تعتمد الأداة على قيام الأشخاص بالاتصال ب 119 في حال وجود شكوك بالإصابة بالفيروس، ليتم إخضاع الأشخاص لاختبار الكشف عن فيروس كورونا. 

و تعتمد الخطوات التالية للاختبار على إيجابيته أو سلبيته، إذ تطلب السلطات من الأشخاص الذين أظهرت الاختبارات إصابتهم بتقديم تفاصيل عن الأشخاص المخالطين للمريض. و يعتبر الشخص مخالطا إذا أمضى أكثر من 15 دقيقة مع الشخص المصاب وعلى مسافة من 0 - 2 متر، دون استخدام معدات الوقاية. 

ومن المقرر أن تبقى القواعد الحالية بشأن عزل الذين يشعرون بالأعراض أنفسهم لمدة 7 أيام، فيما سيتم عزل أفراد أسرهم لمدة 14 يوم. 

ومن المقرر أن يقوم النظام الجديد على 50,000 عامل مقسمين بين موظفي الاختبار وأجهزة التتبع وبين الأطباء المشرفين. 

ولم تجب الحكومة بوضوح عن المدة التي تستغرقها النتائج للظهور، لكنها لا تتوقع أن تظهر جميعها في غضون 24 ساعة. 

وأثار موضوع سرعة الحصول على النتائج مخاوف الخبراء، الذين يعتقدون أن التأخر في ذلك من شأنه أن يزيد عدد الأشخاص المخالفين للمصابين، وبالتالي زيادة انتشار الفيروس. 

وأكد جونسون أن النظام الجديد من شأنه إطلاق سراح 66 مليون شخص من الوضع الحالي.