عرب لندن

تقرر أن يدفن جثمان آية هاشم، طالبة الحقوق اللبنانية، البالغة من العمر 19 عامًا، والتي قتلت، يوم الأحد الماضي، إثر إطلاق نار من سيارة متحركة في بلاكبيرن شمال إنجلترا، اليوم السبت 23 مايو في مسقط رأس عائلتها، قرب صور في لبنان.

وذكرت مصادر صحفية مقربة من العائلة، أن والد القتيلة، إسماعيل هاشم، وأخوه وأخته، عادوا إلى لبنان من بلاكبيرن، حيث يقيمون حاليًا، مع جثمانها، على متن رحلة تديرها شركة الطيران الوطنية MEA، كي تدفن في تربة لبنان.

وكانت آية، وهي شابة تدرس القانون، في جامعة سالفورد، أصيبت في صدرها بإحدى الأعيرة النارية التي أطلقت من سيارة وهي تسير إلى سوبر ماركت بالقرب من منزلها. ولا يعتقد أنها كانت الهدف المقصود من الأعيرة النارية.