عرب - لندن  

 

حيت الملكة إليزابيث الثانية، يوم الجمعة، عامة الشعب بمناسبة عيد النصر ال75 لانتهاء الحرب العالمية الثانية، متذكرة  ضحايا الحرب.  

وقالت الملكة في لقاء متلفز مخاطبة الشعب، أن الذين قاتلوا في الحرب العالمية الثانية يجب أن يفخروا بأحفادهم الذين يقاتلون عدوا آخر، وهو فيروس كورونا. 

وقالت "اليوم قد يبدو الأمر صعبا إذ لا نستطيع الاحتفال بهذه الذكرى الخاصة كما نريد"،مشيرة بذلك إلى القيود الذي فرضها الفيروس المستجد على أنشطة الاحتفال بعيد النصر بسبب حظر على التجمعات وإلغاء مسيرة للمحاربين القدماء ومنع احتفالات الشوارع.

وقالت "عوضا عن ذلك نتذكر (تضحيات القتلى) من داخل بيوتنا ومن على أعتابنا. لكن شوارعنا ليست خالية. إنها مليئة بالحب والحرص الذي يكنه كل منا للآخر".

وانتهزت الملكة الفرصة لتشجيع شعبها خلال الأزمة التي تمر فيها البلاد، فيما قالت: "لا تستسلموا أبدا.. لا تيأسوا أبدا. هذه هي رسالة عيد نصر أوروبا".