عرب لندن

عاد الأمير هاري من كندا إلى المملكة المتحدة ليبدأ، اليوم الأربعاء، سلسلة من الالتزامات الرسمية قبل الانطلاق في حياته الجديدة خارج العائلة الملكية البريطانية.

ووصل الأمير، البالغ من العمر 35 عاما، وفقا لوسائل إعلام بريطانية، مساء الثلاثاء، إلى أدنبره لإطلاقه، من خلال منظمته "ترافاليست"، نظام تصنيف لتقويم التأثير البيئي للسفر الجوي والإقامات السياحية على البيئة.

وكان الأمير هاري تعرض لانتقادات بسبب سفره في طائرات خاصة، إلا انه دافع عن نفسه خلال إطلاق "ترافاليست" الخريف الماضي، مؤكدا أنه كان يسافر في رحلات تجارية في 99  في المائة من الحالات، لكن في بعض الأحيان كان يتعين عليه السفر بطائرة خاصة من أجل ضمان "سلامة" عائلته.

وهذه المرة، أظهرته وسائل الإعلام البريطانية وهو يغادر قطارا في محطة أدنبره آتيا من لندن مع قبعة على رأسه ويحمل حقيبة على كتفه بعد عبوره المحيط الأطلسي في رحلة تجارية.

وسيقوم الأمير هاري بسلسلة من الالتزامات الرسمية. فالجمعة سيحضر تسجيل جون بون جوفي في استوديوهات "آبي رود" الشهيرة، لأغنية خاصة بألعاب "إنفيكتوس"، وهي مسابقة رياضية بين الجنود الجرحى من أنحاء العالم تم إنشاؤها بمبادرة من الامير هاري.

ويقيم هاري وزوجته الممثلة السابقة ميغن ماركل في دارة فخمة في كندا مع ابنهما آرتشي منذ مطلع العام.