طرد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون شرطيا إسرائيليا بعد أن وبخه وصرخ في وجهه داخل كنيسة القديسة حنة في القدس الشرقية.

وحسبما أورده موقع "روسيا اليوم" الإخباري، وظهر في فيديو لـ"ميديا فوكس" (مرفق بالمقال) فقد طلب ماكرون من قوات الأمن احترام المكان وقوانينه، حيث يمكن سماعه وهو يخاطب رجل أمن بنبرة حادة قائلا "لم يعجبني ما قمت به أمامي.. أخرج.. أنا آسف ولكننا نعرف القوانين، لا يحق لأي أحد أن يستفز شخصا آخر، فلنلتزم بالهدوء (...) رجاء احترموا القوانين التي لم تتغير منذ قرون (...) فليحترم الجميع القوانين".

وأعادت الحادثة إلى الأذهان تصرفا مماثلا قام به الرئيس الفرنسي الراحل جاك شيراك، بعد ملاحظته مضايقات مارستها قوات الأمن الإسرائيلية خلال زيارته القدس الشرقية في 22 أكتوبر 1996.