عرب لندن – لندن

كتب المجلس الإسلامي البريطاني إلى رئيسة الوزراء تيريزا ماي يسألها عما إذا كان تم استثناء وزير الداخلية ساجيد جافيد من حضور مأدبة الدولة مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فقط لأنه من أصل إسلامي.

وسألت المنظمة الإسلامية التي تعتبر المظلة الجامعة للاتحاد والمنظمات التي تمثل مسلمي بريطانيا رئيسة الوزراء المنتهية ولايتها عن السبب الذي جعل وزير الداخلية يبدو أنه الوزير الوحيد في الحكومة الذي لم تتم دعوته لمأدبة ترمب، وما إذا كان قد تم ذلك لارضاء الرئيس الأمريكي الذي يحمل مشاعر سلبية تجاه المسلمين.

المجلس وفي رسالته التي أرسلها أمينه العام هارون خان لرئيسة الوزراء أبدى مخاوفه، من أن "أمتنا مستعدة للتخلي عن مبادئ العدالة والمساواة للجميع، من أجل استرضاء الرئيس ترامب، حتى لو استبعد وزير الداخلية لدينا فقط بسبب أنه مسلم".

وطالب خان تيريزا ماي بتوضيح ما إذا كان هذا هو الذي حصل بالفعل أم أن هناك أسبابا أخرى.

وكان "جافيد" أبرز وزير رفيع المستوى لم تتم دعوته لحضور حفل عشاء الدولة مساء الاثنين الماضي، حيث تم دعوة 170 ضيفا لقصر باكنغهام تناولوا لحم الغنم، واستمتعوا بالفراولة الطازجة في قاعة القصر.

وبالإضافة إلى رئيس الوزراء، ضمت قائمة المدعوين وزراء كبار آخرون كجيريمي هنت ، وزير الخارجية،و المستشار فيليب هاموند، وديفيد ليدنغتون سكرتير مكتب مجلس الوزراء، ومايكل جوف، وزير البيئة، ووزير الدفاع، بيني موردون، إضافة لوزير التجارة ليام فوكس.

وضرب خان في رسالته أمثلة على دعم الرئيس الأمريكي للتيارات اليمينية المعادية للمسلمين مستشهداً بحظر سفر المسلمين، وإعادة تغريد ترامب لتدوينات كتبتها المجموعة البريطانية اليمينية المتطرفة، وتسامحه مع الاسلاموفوبيا على أعلى المستويات في إدارته ، سواء من حيث الخطاب والسياسة، اضافة لانتقاده وهجومه غير اللائقين على رئيس بلدية لندن صادق خان.

ولم يعلق وزير الداخلية على رسالة المجلس الإسلامي البريطاني.

وصدرت الدعوات لمؤدبة الغداء مع الرئيس ترمب من قبل قصر باكنجهام ، وبمشاركة واستشارة الحكومة البريطانية والسفارة الأمريكية وهي الجهات التي تحدد قائمة الأسماء التي يتم توجيه الدعوات لها لحضور مأدبة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب.