عرب لندن

اتخذت الحكومة البريطانية خلال شهر رمضان حزمة إجراءات أمنية لحماية المساجد في بريطانيا. وتحدث وزير الداخلية، ساجد جافيد، للبرلمان البريطاني، عن حزمة التدابير التي اتخذتها وزارته لحماية دور العبادة الخاصة بالمسلمين خلال شهر رمضان، مشيرا إلى أهمية أن لا يشعر أحدا بالخوف وهو يمارس عقيدته الدينية، وذلك إثر الهجمات التي استهدفت مصلين مسلمين داخل مسجد في مدينة كرايست تشيرتش بنيوزيلندا. وشملت تلك التدابير، بحسب تقرير نشره مركز الإعلام والتواصل الإقليمي التابع للحكومة البريطانية رفع مخصصات صندوق أمن أماكن العبادة وتوفير تدريب أمني ونصائح للحفاظ على أمن المساجد من خلال تقديم الدعم لتنظيم إثنتا عشرة ورشة عمل في أنحاء إنجلترا وويلز وتوزيع توجيهات إرشادية ونشرات على أكثر من ألفي مسجد ومركز مجتمعي ومركز ديني، إضافة إلى زيادة دوريات الشرطة بالقرب من أماكن العبادة الخاصة بالمسلمين. وفي تصريح أدلى به أمام البرلمان بخصوص حزمة الدعم الخاصة برمضان، أكد وزير الداخلية جافيد دعم الحكومة للمؤسسات التي تعنى بتقديم النصائح الأمنية للمسلمين خلال شهر رمضان، معبرا عن تفهمه لقلق المسلمين على سلامتهم في أعقاب الاعتداءات المروعة في كرايست تشيرش، وأن التوترات تزداد حدة خلال المواسم الدينية. وقالت المتحدثة باسم الحكومة البريطانية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أليسون كنغ: "لقد شعرت مثلما الكثيرين بصدمة كبيرة إثر الهجمات المروعة التي قام بها إرهابي ضد مصلين أبرياء داخل مسجد بنيوزيلندا، ولكنه كان من المشجع أيضا أن أرى مثل هذا التفاعل الإيجابي من قبل العديد من الأشخاص الذين اختاروا روح التضامن والتعايش، بدلا من الكراهية. مؤكدة أن المملكة المتحدة تحرص على أن يشعر المسلمون البريطانيون بالأمان وهم يمارسون عقيدتهم الدينية. يذكر أن وزارة الداخلية البريطانية قد أعلنت في شهر أبريل الماضي أنه بإمكان المؤسسات الدينية تسجيل رغبتها في الجولة الأخيرة من برنامج الأمن الوقائي لأماكن العبادة وتقديم الطلبات للاستفادة من هذا البرنامج الذي تبلغ ميزانيته 1.6 مليون جنيه استرليني للسنة المالية 2019/2020، وذلك اعتبارا من يوليو 2019. ويأتي هذا التمويل قصير الأجل إلى جانب منحة بقيمة 5 ملايين جنيه إسترليني أعلن عنها وزير الداخلية في شهر مارس لتوفير التدريب الأمني لأماكن العبادة التابعة لجميع الأديان. تجدر الإشارة إلى أن أكثر من 3 ملايين مسلم يعيشون في بريطانيا ويشكل المسلمون من الدول العربية أكثر من 6 بالمئة من إجمالي عدد المسلمين فيها، بالإضافة إلى أكثر من 1500 مسجد موزعين على مختلف أنحاء المملكة المتحدة.