عرب لندن

أكد مركز العودة الفلسطيني أنه حقق انتصاراً قانونياً جديداً ضد دار النشر المعروفة "هاربر كولينز"، مما أجبرها على سحب الكلام المغلوط بحق المركز والاعتذار عن نشره، متعهدة بأن مثل هذه اتهامات لن تنشر في المستقبل.

وأوضح المركز أن المؤلف "توم باور"، ومعه دار النشر "هاربر كولينز"، سبحا مزاعمهما الخاطئة والتشهيرية القائلة بأن مركز العودة الفلسطيني "ألقى باللوم على اليهود في التسبب بالهولوكوست"، وذلك في كتاب لهم تناول فيه سيرة رئيس حزب العمال البريطايني "جيريمي كوربين".

وأعرب السيد باور ودارالنشر، في بيان صحفي مشترك مع مركز العودة الفلسطيني، عن أسفهما، بل واعترفا بأن هذا الادعاء جاء بناء على معلومات مغلوطة، ولا ينبغي أن يكون قد تم تقديمه بهذا الشكل.

يذكر بأن دار النشر المعروفة "هاربر كولينز" والمؤلف البريطاني"توم باور" كانا أصدرا كتاباً يحكي سيرة زعيم حزب العمال الحالي البريطاني، بعنوان "البطل الخطير: مؤامرة كوربن القاسية من أجل السلطة"، وهو الكتاب نشر لأول مرة في فبراير الماضي 2019، وتضمن مقطعين قصيرين أشارا إلى السيد كوربين وهو يخطب في مركز العودة الفلسطيني في عام 2013، إذ زعم الكتاب أن مركز العودة كان ألقى باللوم على اليهود بالمسؤولية عن الهولوكوست.

مركز العودة أشار، أيضا، إلى أن هذا الادعاء ينبع من التضليل الخاطئ في وسائل الإعلام عن أحدى ندوات المركز السابقة في مجلس اللوردات البريطاني، مشددا على موقفه عقب الندوة بأن المركز والمشاركين فيها لا يتسامحون مع أي شكل من أشكال معاداة السامية أو تصريحات إنكار الهولوكوست.