عرب - لندن

 

حذر وزير الخزانة البريطاني، ريشي سوناك من أن الدين العام في المملكة تخطى حاجز 2 تريليون جنيه إسترليني، مما قد يضطر الحكومة لتخفيض بعض المصاريف. 

وبلغ الدين العام 2.08 جنيه إسترليني في نهاية شهر أكتوبر بعد اقتراض الحكومة 22.3 جنيه بسبب وباء كورونا. 

وقال سوناك أن إنفاق المليارات من الجنيهات في مكافحة فيروس كورونا أمر صحيح، لكنه أكد على ضرورة اتباع الحكومة لخطة مستدامة. 

وأضاف سوناك:"لقد قدمنا ​​أكثر من 200 مليار جنيه إسترليني من الدعم لحماية الاقتصاد والحياة وسبل العيش من الآثار الكبيرة والبعيدة المدى لفيروس كورونا."

وتأتي هذه الأرقام في الوقت الذي يبحث فيه سوناك تحديد سقف الزيادات على أجور 5 ملايين موظف في القطاع العام لإعادة بناء الميزانية، بالإضافة لإنهاء خدمات حوالي نصف مليون من الأطباء و الممرضين العاملين في هيئة الخدمات الصحية. 

ومن المتوقع أن تخلق هذه الخطوة شعورا بالغضب بين أوساط النقابات، إلا أن وزارة الخزانة رفضت التعليق على القرار المرجح تنفيذه حتى الإعلان عنه يوم الأربعاء. 

ومن الجدير بالذكر أن بيانات مكتب الإحصاء الوطني أظهرت أن عائدات الضرائب الحكومية بلغت 39.7 مليار جنيه إسترليني الشهر الماضي، بانخفاض بلغ 2.7 مليار جنيه إسترليني عن العام الماضي.