عرب - لندن

 

خلصت مسودة تقرير في الصيف إلى قيام وزيرة الداخلية البريطانية، بريتي باتيل، بانتهاك القواعد الخاصة بسلوك الوزراء، وفقا لمصادر مطلعة على محتوى التقرير. 

وفتح مكتب مجلس الوزراء تحقيقا في سلوك باتيل بعد استقالة فيليب روتنام، أكبر مسؤول في وزارة الداخلية في فبراير الماضي. 

ورفع فيليب دعوى قضائية بسبب "التسريح المنظم"، إذ يدّعي الأخير أن باتيل خلقت بيئة عمل مخيفة. 

ولم يُنشر التقرير الذي كتبه المستشار المستقل للحكومة حول المعايير، أليكس آلان،حتى الآن، لكن أحد المصادر أكد أن باتيل لم تفِ بمتطلبات القانون الوزاري بمعاملة موظفي الخدمة المدنية "باحترام". 

ومن جهته، قال متحدث باسم وزيرة الداخلية، أن باتيل تنفي التهم والمزاعم الموجهة ضدها، وقال أن أحدا لم يتقدم بشكاوى رسمية ضدها. 

يذكر أن مستشاري الحكومة وضعوا وثيقة حكومية لتحديد المعايير المتوقعة لسلوك أصحاب المناصب والتي تشمل احترام موظفي الخدمة المدنية وباقي الموظفين. 

وتنص الوثيقة على معاقبة المسؤولين الذي يتعرضون للموظفين العاملين لديهم أو القيام بالمضايقات أو أي سلوك غير لائق أو مبني على سلوك تمييزي.