عرب لندن

خصصت المحامية والمستشارة القانونية، نادية البزاز، موضوعها الجديد، الذي يبث حصريا على موقع "عرب لندن"، ومنصاته في السوشل ميديا، للحديث عن الحالات التي تسحب فيها بطاقة الإقامة واللجوء والجنسية البريطانية من أصحابها.

وقالت البزاز، في شريط الفيديو، يوجد رفقة المقال، إن هناك أسبابا مشتركة بين سحب كل من الإقامة واللجوء والجنسية البريطانية، والتي تتمثل في ارتكاب الشخص المعني لجريمة القتل العمد، مثلا، أو اكتشاف كونه زور المعطيات الخاصة؛ من اسم أو دولة أو غيرها، أو انتمى إلى تنظيم إرهابي، أو دعمه فعلا أو قولا أو كتابة، أو اتضح للجهة المختصة؛ وهي وزارة الداخلية، أنه ارتكب أفعالا شنيعة ضد الإنسانية؛ من قبيل الحروب.

نادية البزاز أكدت، في حديثها، الذي تضمن تفاصيل كثيرة، ونماذج عملية وواقعية، وأعقبته بالرد على أسئلة متنوعة، أن سحب إقامة اللجوء له أسباب خاصة، فضلا عن تلك التي تشترك فيها مع غيرها، من قبيل سفر الشخص المعني إلى بلده، أو ذهابه إلى سفارة البلد الأصلي؛ سواء في بريطانيا أو غيرها، ليقدم طلب الحصول على جواز سفر، وحصوله عليه، موضحة:"فطلب اللجوء يعني طلب الحماية البريطانية من دولته، على اعتبار أن حياته في خطر داخل بلده، ومتى تم اكتشاف أنه حصل على جواز السفر من سفارة بلده، تسحب منه إقامة اللجوء".