عرب لندن

أعلنت مجموعة الطاقة البريطانية العملاقة "بريتش بتروليوم"، اليوم الثلاثاء، عن تسجيل خسائر صافية بقيمة 450 مليون دولار خلال الفصل الثالث من العام، وهي الخسائر التي تعد أقل بكثير عما تكبدته في الفصل الثاني جراء تداعيات وباء كورونا المستجد.

وتقارن الخسارة المسجلة بعد احتساب الضرائب للفترة ما بين يوليوز وشتنبر، والتي ساعدها تحسن بطيء في الطلب على النفط وأسعار أكثر ثباتا، بخسارة صافية قدرها 16,85 مليار دولارا في الفصل الثاني.

وقال المسؤول المالي في "بريتش بتروليوم"، موري أوكنيكلوس، في تقرير العائدات "إن أداء العمل الأساسي في الفصل (الثالث) ظل متينا، وحققنا تقدما ملموسا في دعم ميزانيتنا".

وتسير "بريتش بتروليوم" نحو إلغاء 10 آلاف وظيفة، أي 15 بالمائة من العاملين لديها على مستوى العالم، وذلك بعدما تسببت أزمة فيروس كورونا بشطب كبير للأصول.

وعقب إغلاق شركات عبر أنحاء العام لأبوابها، ووقف شركات الطيران طائرتها خلال ذروة تفشي "كوفيد-19" في أواخر الفصل الأول، تهاوت أسعار النفط بل وصلت إلى ما دون الصفر. لكن الأسعار شهدت تحسنا كبيرا في الأشهر الأخيرة ووصلت إلى 40 دولارا للبرميل.

وأعلنت "بريتش بتروليوم"، اليوم الثلاثاء، عائدات أرباح فصلية بقيمة 5,25 سنتا أميركيا للسهم.

وكانت الشركة قد وافقت في وقت سابق من هذا العام على بيع أنشطتها البتروكيميائية لمنافستها "إينيوس" المملوكة من جهة خاصة، في مقابل 5 مليارات دولار.

وساعد ذلك "بريتش بتروليوم" في خفض صافي الخسارة إلى نحو 40 مليار دولار، فيما سجلت أرباحا أساسية بلغت قيمتها 86 مليون دولار في الفصل الثالث.