عرب لندن

أوقف عشرة أشخاص وأصيب أربعة عناصر شرطة بجروح، يوم أمس السبت، في لندن، خلال تظاهرات ضمت آلاف المعارضين للقيود المفروضة في المملكة المتحدة لاحتواء تفشي فيروس كورونا المستجد، كما أعلنت الشرطة.

ووقعت صدامات حين تدخلت قوات الأمن لتفرقة التظاهرة في ساحة ترافلغار، والتي لم يكن المشاركون فيها يحترمون التوصيات المتعلقة بمنع نقل عدوى الفيروس، وفق الشرطة.

وأكدت شرطة لندن في تغريدة أنه توجب نقل اثنين من عناصر الشرطة المصابين إلى المستشفى.

ومن بين المتظاهرين، المروج لنظريات المؤامرة ديفيد آيك، وهو لاعب كرة قدم سابق ومقدم برامج، واشتهر في السابق بدعمه نظرية تقول إن العالم تحكمه الزواحف وإن العائلة الملكية البريطانية هي في الواقع عائلة من السحليات.

وحمل العديد من المتظاهرين لافتات مناهضة للقاحات كتب عليها "تبا للقاحك".

وفي كلمة السبت أمام الأمم المتحدة، وصف رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون المناهضين للتلقيح بأنهم "مهووسون خطرون".

وفرضت تدابير جديدة تطال ربع سكان المملكة المتحدة البالغ عددهم 66 مليونا ، تهدف إلى احتواء موجة إصابات ثانية بوباء كوفيد-19 الذي أدى إلى وفاة 42 ألف شخص في البلاد.

وأملا بتفادي إغلاق عام ثان، فرضت الحكومة البريطانية قاعدة تمنع تجمع أكثر من ستة أشخاص معا وأمرت بإغلاق الحانات والمطاعم الساعة 22,00 ت غ.