عرب لندن

أعلن معهد نوبل، الثلاثاء، إلغاء الحفل التقليدي لتسليم الجوائز المقرر في 10 كانون الأول/ديسمبر في ستوكهولم للمرة الأولى منذ تأسيسها في العام 1944 بسبب وباء كوفيد-19.

وبدلا من ذلك، سيقام احتفال متلفز في غياب الفائزين الذين سيحصلون على جوائزهم عن بعد. وستعلن أسماء الفائزين بالجوائز المختلفة (الطب والفيزياء والكيمياء والأدب والسلام والاقتصاد) في المواعيد المحددة بين 5 و12 تشرين الأول/أكتوبر من ستوكهولم وأوسلو.

وأعلن مدير معهد نوبل النروجي في وقت سابق أن احتفالا صغيرا سيقام لتسليم نوبل السلام في 10 كانون الأول/ديسمبر في أوسلو لكن بشكل مختصر.

وقال مؤرخ مؤسسة نوبل غوستاف كالستراند لوكالة فرانس برس "السنة الوحيدة التي لم تنظم فيها هذه الحفلة في ستوكهولم كانت العام 1944" خلال الحرب العالمية الثانية.

فخلال الحرب العالمية الثانية، لم تمنح العديد من الجوائز ولم تقدم لأحد رغم أن السويد لم تشارك في الحرب. ومنحت جوائز العام 1944 خلال العام التالي.

وفي الأعوام 1940 و1941 و1942، لم تمنح جوائز ولم تقم احتفالات أيضا.

وأوضح المعهد أن "الفكرة (هذا العام) هي أن تسلم الميداليات والشهادات للفائزين بطريقة آمنة في بلدان إقامتهم، على الأرجح بمساعدة سفارات الفائزين وجامعاتهم".

وكانت المؤسسة التي تشرف على منح جوائز نوبل قد أعلنت في تموز/يوليو إلغاء المأدبة الكبرى التي أعقبت الاحتفال الذي أقيم في ستوكهولم سيتي هول، وهي سابقة منذ العام 1956 حين ألغيت بسبب حادث دبلوماسي مرتبط بتمرد حصل في بودابست.

وكانت المؤسسة قد حذرت في وقت سابق من أن حفلة توزيع الجوائز قد تنظم بشكل مختلف هذا العام بسبب جائحة كورونا.