عرب-لندن 

 

علق قاض رفيع المستوى بالمحكمة العليا رحلة طيران مخصصة لنقل 20 طالب لجوء قسرا إلى إسبانيا، قبل ساعات من إقلاعها. 

وأمر القاضي دنكان أو سيلي، بإيقاف الرحلة بسبب مخاوف من أن يترك طالبو اللجوء معدمين في شوارع مدريد، كما حدث مع مجموعة أخرى في وقت سابق من هذا الشهر. 

وتعتبر هذه المرة الثانية التي يتم فيها تأجيل رحلة طيران مستأجرة من وزارة الداخلية بموجب قرار من المحكمة العليا. 

و بموجب اللوائح المعروفة باسم "دبلن ٣، يمكن للدول الأوروبية إعادة طالبي اللجوء إلى دولة أخرى سبق أن مروا بها، بشرط أن يكون هناك دليل على ذلك. 

وتعهدت وزيرة الداخلية، بريتي باتيل، بإزالة 1,000 قارب صغير قبل نهاية العام عندما تكتمل إجراءات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. 

وتم تقديم طعن قانوني بقرار ترحيل 11 لاجئا الأسبوع الماضي نيابة عن خمسة منهم، بعد أن كشفت صحيفة "الجارديان" أنهم وصلوا إلى المملكة المتحدة على متن قوارب صغيرة قبل أن يرحلوا إلى إسبانيا حيث تركوا في الشوارع دون طعام أو ماء أو مأوى، ودون أن يمنحوا فرصة لتقديم طلب اللجوء في البلاد. 

وقال كريس باتلر، محامي طالبي اللجوء الخمسة، أنهم كانوا معرضين لخطر "التشرد إلى أجل غير مسمى في الشوارع". 

وفقًا لتقارير الخبراء الطبية والنفسية ، فإن طالبي اللجوء الخمسة هم ضحايا التعذيب واضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) وهم معرضون لخطر إيذاء النفس بشكل خطير. أصيب أحدهم برصاصة في اليمن وأزيلت أجزاء من بطنه.