عرب لندن

أكد رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، أمس الأربعاء، إن الاتحاد الأوروبي لا يتفاوض مع بلاده بحسن نية، مدافعا عن قرار حكومته تقديم مشروع (قانون السوق الداخلية) لتعديل اتفاق الانفصال عن الاتحاد (بريكسيت).

وأكد جونسون أمام نواب البرلمان البريطاني أن اعتماد مشروع القانون سيتيح لحكومته منع الاتحاد الاوروبي من التصرف بطريقة "غير منطقية" في حال الفشل في التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن التجارة الحرة بينهما. وأضاف أن القانون يهدف إلى الحفاظ على وحدة الأراضي البريطانية إذا انتهت المفاوضات مع الأوروبيين دون اتفاق.

يذكر أن غالبية نواب مجلس العموم البريطاني صوتوا يوم الاثنين الماضي على السماح لمشروع قانون (السوق الداخلية) بالمرور إلى المرحلة الثانية للمناقشة والإغناء بين أعضاء البرلمان قبل التصديق عليه لاحقا ليصبح قانونا ساريا.

وكان جونسون أكد قبل يومين أنه يجوز للمملكة المتحدة الاحتفاظ بحقها في تجاوز اتفاق (بريكسيت) من أجل صيانة وحدتها السياسية والاقتصادية.

ويهدف قانون (السوق الداخلية) إلى تعديل بعض بنود اتفاق (بريكسيت) وخاصة فيما يتعلق بدخول السلع من إيرلندا الشمالية إلى باقي المناطق البريطانية دون قيود.

وتعد ايرلندا الشمالية النقطة الحدودية البرية الوحيدة بين بريطانيا والاتحاد الاوروبي وتحديدا مع جمهورية ايرلندا التي ترتبط باتفاقيات تاريخية أخرى مع لندن منها ما يتعلق بحرية تنقل الأشخاص إلى جانب اتفاق السلام الموقع عام 1997.

وتخشى الحكومة البريطانية أن يفرض الاتحاد الأوروبي، في حال عدم توصلهما إلى اتفاق للتجارة الحرة قبل نهاية ديسمبر المقبل، عزل إيرلندا الشمالية عن المملكة المتحدة من خلال إبقاء تدفق السلع الأوروبية إليها عبر جارتها الجنوبية دون قيود جمركية على خلاف باقي المناطق البريطانية.

وهدد الاتحاد الاوروبي بمقاضاة الحكومة البريطانية في حال التصديق على مشروع القانون بداعي أنه ينتهك اتفاقية دولية ممثلة باتفاق (بريكسيت) لكن جونسون رفض التهديد الأوروبي عندما قال إن سيادة البرلمان البريطاني تعلو على الاتفاقيات الدولية.