عرب-لندن 

 

بدأ باحثون بريطانيون من جامعة "إمبيريال كوليدج" باختبار لقاحات مضادة لفيروس كورونا، تؤخذ عن طريق الاستنشاق عوضا عن الحقن. 

ويقول العلماء أن وصول اللقاح للرئتين مباشرة قد يكون له رد فعل أقوى من إعطائها حقنا عبر الدم. 

ومن المقرر أن يعطى اللقاح لثلاثين متطوعا على شكل رذاذ، بنفس الطريقة التي تعطى فيها أدوية الربو. 

وقال البروفيسور روبن شاتوك، كبيري باحثي لقاح "إمبيريال كوليدج"، أن اللقاحات التي يتم اختبارها حول العالم لن تدل على استجابة اللقاح الوضعية في الأنف والحلق و المجاري التنفسية.

وقال كبير الباحثين د. كريس تشيو "فيروس يهاجم الجهاز التنفسي، وهو يهاجم الخلايا المبطنة للأنف والحلق والرئتين".