عرب-لندن 

أشارت بيانات رسمية اطلعت عليها "سكاي نيوز"، أن عدد الطلاب الذين توجهوا للعمل في مجال الجنس تضاعف مقارنة بالعام الماضي، نتيجة للضائقة المالية التي تسبب بها الوباء. 

وأظهرت إحصائيات مجموعة Save The Student أن 10% من الطلاب فكروا بالعمل في مجال الجنس في حالات الطوارئ المالية عام 2020، مقارنة ب 6% عام 2019.

وفي دراسة منفصلة، قال 7% من الطلاب أنهم مارسوا الجنس مقابل المال خلال الجائحة لسد الفجوة المادية. 

وإشارت الدراسة إلى أن معظم الطلاب كانوا من الإناث بواقع 77% مقابل 22% من الذكور، فيما فضل 1% منهم عدم التصريح. 

وتضررت قطاعات كثيرة من عمليات الإغلاق بسبب وباء فيروس كورونا، وكان قطاعي الضيافة و التجزئة أكثرهم تضررا. 

ومن الجدير بالذكر أن معظم طلاب الجامعات يميلون لإيجاد عمل بدوام جزئي في أحد تلك المجالات.