عرب-لندن 

 

عبر العديد من الطلاب الجامعيين في بريطانيا عن انزعاجهم بعد أن أبلغتهم جامعتهم بأن التعليم سيكون إلكترونيا، بعد قيامهم بدفع مئات الجنيهات مقابل الإقامة بعيدا عن المنزل. 

وكانت سارة التي تدرس التنمية الدولية في King's College London واحدة من أولئك الطلاب، إذ قالت ل"بي بي سي"، بأن السنة الدراسية تكلفها قرابة 9,250 جنيه إسترليني، وأنها اضطرت لدفع 3,000 جنيه إسترليني أخرى مقابل إقامتها. 

واطلعت سارة البي بي سي على رسالة بريد إلكترونية من الكلية في اليوم الأول من شهر سبتمبر، قيل لها فيها بعد أن "التدريس لطلاب السنة النهائية" سيكون عبر الإنترنت في هذا الفصل - بما في ذلك الندوات والإشراف على الأطروحات. 

وقالت سارة أنها لم تكن لتستأجر مكان إقامة إذا علمت مسبقا بأن التعليم سيكون الكترونيا عبر الانترنت.

وانتقلت سارة إلى منزلها في ليدز في مارس / آذار أي في بداية الإغلاق ، وتقول إنها نادراً ما تلقت أي محاضرات منذ فبراير، عندما أضرب موظفو الجامعة.

وأعلنت جامعة St Andrews أيضًا في نهاية أغسطس أنه من المرجح أن يتم تدريس بعض الطلاب عبر الإنترنت في الأسابيع السبعة الأولى من الفصل الدراسي.

وكان العديد من الطلاب الذين انتقلوا إلى الجامعة في عامهم الأول قد وقعوا عقود الإقامة بالفعل بحلول وقت الإعلان ، بينما وقع العديد من طلاب السنة الثانية والثالثة عقودهم منذ أشهر.

تقول لوتي، وهي طالبة في السنة الثالثة تدرس الفلسفة وتاريخ الفن ، أن الجامعة شجعت الطلاب في البداية على العودة إلى المدينة.

وقالت لوتي: "في يونيو أو يوليو ، قال أن على جميع الطلاب أن يخططوا للعودة إلى سانت أندروز في بداية الفصل الدراسي وسيكون التدريس ممزوجا بين التعليم الالكتروني و التعليم التقليدي".

وأضافت: "لقد قالوا لنا بأنهم سيعطون الناس خيار الدراسة عبر الإنترنت بالكامل من المنزل ، ولكن عندما تتقدم بطلب للقيام بذلك ، فأنت تحتاج للإدلاء بسبب محدد."

ومن جهته، دعا الاتحاد الوطني للطلاب الجامعات إلى أن تكون "صادقة وواضحة بشأن استئناف الدراسة بشكله العملي" و"تقديم الدعم في مجالات الإسكان والتمويل والتعلم الرقمي والنقل إذا تغيرت الظروف".

وقالت لاريسا كينيدي ، رئيسة جامعة نيو ساوث ويلز ، أن المسؤولين الحكوميين بحاجة إلى تقديم "حزمة أكبر من الدعم المالي للطلاب المستأجرين - الذين كافح الكثير منهم لدفع الإيجار ووقعوا في الديون."