عرب لندن 
تواجه بريطانيا تزايدا في انتشار وباء كوفيد-19 مع تسجيل نحو ثلاثة آلاف إصابة إضافية الأحد، وفق أرقام لوزارة الصحة تدل على مستوى غير مسبوق منذ نهاية مايو/ايار.

ولا تزال المملكة المتحدة البلد الأكثر تضررا في أوروبا.

واعتبر مسؤول الشؤون الصحية في المعارضة العمالية جوناثان أشوورث عبر تويتر أن هذه الزيادة "مقلقة للغاية"، داعيا وزير الصحة مات هانكوك إلى شرح مقاربته أمام النواب الاثنين.

وأسوة بما قامت به سابقا، تعتزم حكومة بوريس جونسون المحافظة إعادة فرض قيود على صعيد محلي عند الضرورة بهدف تجنب إغلاق جديد على مستوى وطني يلحق بالاقتصاد أضرارا جسيمة.

وقال هانكوك إن الزيادة الحادة في حالات الإصابة بمرض كوفيد-19 في البلاد والتي سجلت 2988 حالة اليوم الأحد في أعلى قفزة في الإصابات منذ مايو/أيار، أمر "يثير القلق"، لكنه قال إن معظم الإصابات كانت لأشخاص أصغر سنا.

وأضاف وزير الصحة البريطاني "الزيادة في عدد الحالات التي شهدناها اليوم مقلقة... الحالات معظمها بين أناس أصغر سنا، لكننا شهدنا في دول أخرى بأنحاء العالم وفي أوروبا أن تلك الزيادة في الحالات بين صغار السنّ تقود إلى زيادة بين كل فئات السكان بوجه عام".

وتابع أن على الجميع إتباع قواعد التباعد الاجتماعي للحيلولة دون تفشي العدوى.

وكانت معدلات الإصابات اليومية قد بدأت تتزايد في الأسابيع القليلة الماضية على الرغم من أن عدد المرضى الذين ينقلون إلى المستشفيات وعدد الوفيات ظل عند معدلات منخفضة.

وقال هانكوك إن الحكومة ستواصل استخدام إجراءات العزل العام محليا للمساعدة في كبح تفشي المرض، لكن التباعد الاجتماعي سيظل هو خط الدفاع الأول.