عرب-لندن 

كشف تقرير حديث عن استمرار تراجع إنتاج السيارات في بريطانيا خلال شهر يوليو، إضافة لتراجع الطلب في مختلف أنحاء العالم. 

وأظهر التقرير الصادر عن رابطة مصنعي وتجار السيارات، أن إنتاج السيارات تراجع بنسبة 48.2٪ خلال الشهر الماضي. 

وعلى الرغم من التراجع، قالت الرابطة أن إنتاج شهر يوليو كان أفضل من شهري أبريل ومايو بشكل كبير. 

وذكرت الرابطة أن النصف الأول من 2020، هو الأسوأ في بريطانيا منذ عام 1954.

وشهد الإنتاج تحسنا بعد فتح الأسواق الرئيسية في العالم مثل الاتحاد الأوروبي والصين و الولايات المتحدة، إذ استحوذ هذه الأسواق على 9 سيارات من بين كل 10 تنتجها بريطانيا. 

و حذرت الرابطة بدورها من تكبد سوق إنتاج السيارات في بريطانيا خسائر بقيمة 1.46 مليون سيارة بحلول 2025، إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق مع الاتحاد الأوروبي للتجارة الحرة.