عرب-لندن 

قدمت صحيفة "ذا ديلي ميل" اعتذارا رسميا يوم الخميس إلى محمد شيخ، أحد كبار أعضاء حزب المحافظين، بعد اتهام الصحيفة له بأنه على صلة بعدد من "الإسلاميين" و "خطباء الكراهية". 

و رفع اللورد محمد الشيخ قضية ضد وكالة "أسوشيتد برس"التي تمتلك الصحيفة عام 2018، بعد نشرها مقالا تناول حضور الشيخ مؤتمرا في تونس عام 2014 مع جيريمي كوربين، الذي ترأس حزب العمال حتى 2020.

وركز المقال على جزئية ختام المؤتمر الذي اختتم جلسته باحتفالية عن طريق وضع إكليل من الزهور لعدد من الشهداء الفلسطينيين الذين استهدفتهم غارات إسرائيلية عام 1985.

وبدوره، دافع الشيخ عن نفسه بقوله أنه لم يلعب أي دور في الحفل التكريمي، بل وأنه لم يكن على علم به. 

ومن جهة أخرى، أثارت صور لكوربين وهو يحمل إكليلا من الزهور في الحفل جدلا واسعا، خصوصا وأنه معروف بمناصرته للقضية الفلسطينية. 

وأبلغ محامي الشيخ، كالوم غالبريث، المحكمة العليا يوم الخميس، أن الصحيفة وافقت على الاعتذار ودفع مبلغ كبير للشيخ إضافة للتكفل بسداد جميع التكاليف القانونية التي صرفها على الدعوى. 

ونشرت من جهتها الديلي ميل الاعتذار على موقعها الإلكتروني، وأوردت خبرا متعلقا بالاعتذار. 

يذكر أن محمد الشيخ الذي ينتمي لعائلة من أصول هندية، ولد في كينيا و ترعرع في أوغندا قبل أن يهاجر لبريطانيا، و يعتبر نفسه بأنه مناصر لفكرة السلام الدائم و حل الدولتين ومناهض لمعداة السامية.