عرب لندن
تجاوزت حصيلة الاصابات المؤكدة بفيروس كورونا المستجد 17 مليونا ومنها أكثر من 670 الف وفاة، في وقت حذرت بريطانيا من بدء الموجة الثانية من التفشي.

لكن الأرقام الأكثر رعبا، كانت تأتي من الولايات المتحدة التي سجلت بمفردها أكثر من 4.4 ملايين حالة اصابة وتجاوز عدد الوفيات على الصعيد الوطني 150 ألفا، وهو الأعلى في العالم.

وأفاد إحصاء لـ «رويترز» بأن الولايات المتحدة رصدت 1461 حالة وفاة اول من امس، وهي أعلى زيادة في يوم واحد، بمعدل وفاة كل دقيقة تقريبا.

وترتفع الوفيات الناجمة عن مرض «كوفيد ـ 19» في الولايات المتحدة بأسرع وتيرة لها منذ شهرين وزادت بنحو عشرة آلاف خلال الأحد عشر يوما الماضية.

وأجبرت الزيادة الولايات على التراجع عن إعادة فتح اقتصادها الذي كان مكبلا بإجراءات عزل عام في مارس وأبريل للحد من انتشار الفيروس.

من جهته، أكد وزير الصحة البريطاني مات هانكوك أن موجة ثانية من فيروس كورونا بدأت في الانتشار في جميع أنحاء أوروبا.

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) عنه القول ان كبير الأطباء في المملكة المتحدة سيحدد النهج الوقائي الجديد للتعامل مع ظهور إصابات جديدة.

وقال هانكوك «يمكننا أن نرى للأسف موجة ثانية من فيروس كورونا، التي بدأت تنتشر في جميع أنحاء أوروبا. هناك العديد من الدول الأوروبية التي بدأت تشهد ارتفاعا في الإصابات مجددا، ونريد أن نفعل كل ما في وسعنا لحماية الناس هنا».

في غضون ذلك، سجلت الصين ارتفاعا قياسيا جديدا بلغ 105 حالات جديدة في البر الرئيسي ارتفاعا من 101 حالة أمس، وقالت السلطات الصحية أمس إنها أمرت بإجراء فحوص دورية للكشف عن فيروس كورونا في أسواق الجملة في إطار جهود شاملة لاحتواء انتشاره.

وبدأت الصين بالفعل إجراء فحوص على اللحوم والأسماك المستوردة وفي مصانع أغذية محلية كما حظرت شحنات من عدة مصانع لإنتاج اللحوم في الخارج.

وبدد ارتفاع حالات الإصابة في آسيا أي احتمال أن تكون المنطقة قد تجاوزت الأسوأ، إذ سجلت أستراليا والهند مستويات قياسية لحالات الإصابة اليومية أمس وتشعر فيتنام بالقلق من ارتفاع الحالات في حين تدعو كوريا الشمالية للانتباه وتوخي الحذر.

وكانت الدول الآسيوية قد تباهت بدرجة كبيرة باحتوائها السريع لتفشي الجائحة في بادئ الأمر، لكن ارتفاع الحالات من جديد هذا الشهر أبرز مخاطر التهاون بسبب الرضا عما تحقق في احتواء الفيروس.

وقال رئيس الوزراء الاسترالي سكوت موريسون للصحفيين «يتعين توخي الحذر حتى لا يتسلل (إلينا)، الاعتقاد بأن هناك مناعة ذهبية تتمتع بها أستراليا تجاه هذا الفيروس».

وسجلت أستراليا أعلى عدد وفيات يومية وبلغ 13 حالة على الأقل وأكثر من 700 إصابة جديدة، أغلبها في فيكتوريا ثاني أكبر الولايات سكانا، حيث أمرت الحكومة السكان بوضع الكمامات الواقية.

وظلت فيتنام خالية من الفيروس لمدة شهور، لكن التذكرة بالمخاطر جاءت قوية مع ارتفاع جديد في حالات الإصابة في ست مدن وأقاليم خلال ستة أيام يرتبط بتفشي في مدينة دانانج في وسط البلاد.

أعلنت وزارة الصحة الفيتنامية رصد تسع حالات إصابة محلية بفيروس كورونا لها صلة بالتفشي في دانانغ ليرتفع العدد الإجمالي إلى 42 منذ أن عاود الفيروس الظهور مجددا في مطلع الأسبوع.

وسجلت الهند أكثر من 52 ألف حالة جديدة خلال 24 ساعة، وهو أعلى مستوى تشهده في يوم واحد، مما يرفع إجمالي الإصابات لديها إلى ما يقرب من 1.6 مليون.

ولدى الهند ثالث أكبر عدد من الإصابات على مستوى العالم، وبينما شهدت مدنها الرئيسية مثل نيودلهي ومومباي تراجعا في الإصابات، تزيد العدوى بشكل حاد في المناطق الريفية.