عرب لندن
سلط تقرير لموقع "إكسبرت" الاقتصادي الروسي الضوء على تسريع شركات تعدين الذهب الصينية وتيرة نشاطها في استخراج الذهب والاستحواذ على شركات تعمل في هذا القطاع حول العالم، لافتا إلى أن ذلك يأتي في سياق تحضيرات بكين للاستغناء عن الدولار الأمريكي. 
وأشار الموقع الروسى إلى أن شركات تعدين الذهب الصينية تقوم بنشاطات واسعة النطاق فى مجال استخراج الذهب وتُقبل على شراء مؤسسات صناعية أخرى للتعدين حول العالم بنشاط ملحوظ.
 
وأوضح التقرير أن أحدث الصفقات الصينية فى هذا الميدان هى شراء شركة "Zijin Mining Group" الصينية أوائل يونيو الجارى شركة "Guyana Goldfields" المنتجة للذهب متوسط المستوى، مقابل 323 مليون دولار كندي، مضيفا أن هذه الشركة أنتجت العام الماضى نحو 150 ألف أوقية من الذهب، حيث أصرت شركة التعدين الصينية على الاستحواذ عليها، بالرغم من ارتفاع سعرها بنسبة 35% بسبب منافسة شركات أخرى. 
 
 
ويقول موقع "إكسبيرت" الروسى إن الشركة الصينية استحوذت فى مارس الماضى على شركة التعدين "Continental Gold Inc"، التى تحوز على "بوريتيكا" ، والتى تعد أحد أكبر مشاريع إنتاج الذهب فى العالم عالى الجودة بإحتياطى يقدر بنحو 3.7 مليون أونصة، وذلك مقابل 1.3 مليار دولار كندي. 
ويؤكد الموقع أن الصين أصبحت الآن، بعد تملكها لهذه الأصول الأجنبية الجديدة، أكبر منتج للذهب فى العالم، مشيرا إلى أن هذا السلوك يدل على أن بكين تقوم بتخزين الذهب لأغراض استراتيجية، وأن بكين دأبت على إرسال إشارات للعالم مفادها أن هيمنة الدولار يجب أن تنتهي.
وأشار التقرير إلى أن التوجه الصينى اكتسب قوة جديدة فى ظل المواجهة مع الولايات المتحدة وتهديد واشنطن بفرض عقوبات على بكين، كما لم يستبعد التقرير أن يكون لدى الصين مخططات لتغيير النظام المالى العالمى الحالى الذى يعتمد على الدولار الأمريكي، إلى آخر يرتكز على معيار الذهب، ما سيسمح بتنفيذ الهدف الجيوسياسى الرئيسى للصين: المتمثل فى التخلص من منظومة تسوية التعاملات بالدولار.