عرب لندن

تعاني شركات الطيران من أزمة تدفق نقدي في بريطانيا، إذ لا يزال أكثر من 47000 مسافر على الخطوط الجوية البريطانية في انتظار استرداد أموال رحلاتهم التي تم إلغاؤها بسبب الفيروس كورونا، حسب ما أفادت به صحيفة الديلي ميل البريطانية.

وتظهر الأرقام، التي نشرتها شركة الطيران، أنها أعادت مبالغ نقدية لـ 921000 تذكرة منذ أن دمر الوباء الفيروسي قطاع الطيران. ومع ذلك، فقد اعترفت بأن 47.400 عملية حجز ما تزال معلقة، إلى حين معالجة طلبات العملاء لاسترداد الأموال.

كما أوضكت البيانات أن 346000 عميل وافقوا على قبول قسائم تعويضية يمكن استخدامها لرحلات مستقبلية بدلاً من استرداد أموالهم بشكل نقدي.

وحذرت هيئة رقابية في قطاع الطيران المدني شركات الخطوط الجوية من أنها مطالبة بموجب القانون البريطاني برد قيمة التذاكر للعملاء الذين أُلغيت رحلاتهم الجوية بسبب فيروس كورونا، إذ ينص القانون في المملكة المتحدة على أن الشركات المشغلة لرحلات الطيران يجب أن تعيد للعملاء الأموال التي دفعوها خلال سبعة أيام حال إلغاء الرحلات الجوية.

وقالت هيئة الطيران المدني البريطاني إنها قد تتخذ إجراء ضد شركات طيران المتخلفة عن الدفع. وأضافت في بيان صادر في هذا الشأن: "نراجع في الوقت الحالي كيف تتعامل شركات الخطوط الجوية مع رد قيمة التذاكر الملغاة أثناء انتشار فيروس كورونا، وسوف ندرس إذا كان هناك أي إجراء ينبغي اتخاذه لضمان حماية حقوق المستهلك".